مأساة الهند تتفاقم في وجه كورونا

حملات التطعيم تسرع عودة الحياة إلى طبيعتها في عدة دول

18 مايو 2021 المصدر : •• لندن-أ ف ب: تعليق 71 مشاهدة طباعة

تدفق البريطانيون إلى الحانات والمتاحف وغيرها من الأماكن العامة المغلقة في وقت خففت البلاد قيود احتواء كوفيد-19 الاثنين، بينما تفاقمت في المقابل مأساة الهند حيث يعرقل إعصار قوي جهود مكافحة موجة الوباء المدمّرة التي تعصف بالبلاد.
وفي وقت سمحت برامج التطعيم السريعة للولايات المتحدة وبريطانيا بالتخلي عن القيود الصارمة، أجبر ظهور نسخ متحورة جديدة للفيروس دولا عدة في آسيا إلى إغلاق المدارس وفرض حظر على السفر، ما يسلّط الضوء على التهديد المستمر الذي يمثله الوباء عالميا.

ومع اقتراب عدد الإصابات العالمية المعلنة من 163 مليونا وظهور نسخ متحوّرة جديدة تعقّد مواجهته، اضطرّت الحكومات، حتى تلك التي تخفف القيود، إلى التشديد على ضرورة توخي الحذر.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد وصلنا معا إلى عتبة جديدة في خارطة الطريق التي وضعناها للخروج من الإغلاق، لكن علينا أن نرفق هذه الخطوة المقبلة بجرعة كبيرة من الحذر.

وتابع نراقب عن كثب تفشي المتحوّرة التي رصدت للمرة الأولى في الهند ونتحرّك بشكل سريع في المناطق حيث ترتفع معدلات الإصابة.وعادت الحانات والمطاعم والمقاهي لاستضافة الزبائن في الأماكن المغلقة في أنحاء انكلترا وويلز ومعظم أجزاء اسكتلندا.كما أعادت دور السينما والمتاحف والصالات الرياضية فتح أبوابها للمرة الأولى منذ شهور.

وسُمح للبريطانيين بزيارة المنازل الخاصة والسفر إلى دول محددة أبرزها البرتغال، التي يتدفق إليها عادة السياح القادمون من المملكة المتحدة.
وقال باري تومسون، وهو شرطي متقاعد من مانشستر يبلغ 63 عاما وصل إلى مدينة فارو في جنوب البرتغال برفقة زوجته ونجله، جميل أن نسافر ونعود إلى هنا.. متحمّسون للغاية.

وفي مؤشر آخر على عودة الحياة إلى طبيعتها في أوروبا، أعلن متنزه ديزني لاند باريس الترفيهي أنه سيعيد فتح أبوابه للجمهور في 17 حزيران يونيو.
أما «لو مولان روج» في باريس، أحد أشهر الملاهي في العالم، فسيفتح ابوابه في 10 أيلول سبتمبر المقبل بينما سيعاود ملهى “ليدو” الباريسي نشاطه قي 18 من الشهر ذاته.

أودى الوباء بحياة أكثر من 3,3 ملايين شخص في العالم، فيما تعد الهند البلد الذي يشهد الموجة الأسوأ حاليا إذ تسجّل 4000 وفاة يوميا جراء كوفيد.
وفيما تعاني الهند في الأساس من بنى تحتية صحية محدودة وإمدادات شحيحة من اللقاحات، ضربها إعصار قوي ترافقه رياح عاتية. ونقلت ولاية غوجارات جميع مرضى كوفيد-19 من المستشفيات الواقعة ضمن مسافة خمسة كيلومترات من الساحل حيث يتوقع أن يصل الإعصار.

كذلك تكافح السلطات في المنطقة لضمان عدم انقطاع الكهرباء عن المستشفيات المخصصة لمرضى كوفيد-19 ومعامل الأكسجين في المناطق المهددة جرّاء العاصفة.ونُقل نحو 600 مريض في بومباي، عاصمة الهند المالية، إلى مواقع أكثر أمانا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18980 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9659 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20643 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1991 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78613 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70924 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45677 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44487 مشاهده