في أمسية تألق لوكاكو

صربيا إلى نهائيات تصفيات أوروبا 2024 للمرة الأولى

صربيا إلى نهائيات تصفيات أوروبا 2024  للمرة الأولى

بلغت صربيا نهائيات كأس اوروبا 2024 لكرة القدم المقررة في ألمانيا للمرة الأولى في تاريخها على الرغم من تعادلها مع ضيفتها بلغاريا 2-2 في ليسكوفاتش ضمن المجموعة السابعة، وذلك في أمسية تألق روميلو لوكاكو الذي قاد برباعيته بلجيكا لانتزاع صدارة المجموعة السادسة بالفوز على أذربيجان 5-0.
 
واحتلت صربيا المركز الثاني (14 نقطة) لترافق المجر متصدرة المجموعة والتي كانت ضمنت تأهلها سابقا، قبل ان تختتم التصفيات بالفوز على ضيفتها مونتينيغرو 3-1 ايضا، رافعة رصيدها الى 18 نقطة في حين بقي رصيد المنتخب الخاسر عند 11 نقطة. وكانت صربيا فشلت في التأهل الى النسخ الاربع الاخيرة من البطولة القارية، وشاركت عامي 2000 و2004 بمسمى صربيا ومونتينيغرو قبل ان تنفصل عنها الاخيرة بعد ذلك. وبهذا، ينضم المنتخب الصربي إلى كتيبة المتأهلين بعد بلجيكا وفرنسا والبرتغال وإسبانيا وإسكتلندا وتركيا والنمسا وإنكلترا والمجر وسلوفاكيا وألبانيا والدنمارك ورومانيا وسويسرا وهولندا بالاضافة الى المانيا المضيفة.
 
بالنسبة للمدرب دراغان ستويكوفيتش “أظهر اللاعبون ذهنية عدم الاستسلام، الإيمان بأنفسهم. إنه يوم كبير للكرة الصربية. صربيا أخيراً في كأس أوروبا. أهنئ الشبان الذين قاتلوا حتى النهاية وآمنوا. نحن سعداء وراضون».
وافتتحت صربيا التسجيل عبر مدافع فيردر بريمن الالماني ميلوش فيليكوفيتش بكرة رأسية، مستفيدا من كرة مرتدة من العارضة سددها مهاجم الهلال السعودي الكسندر ميتروفيتش (17)، بيد ان بلغاريا ردت بهدفين في الشوط الثاني بواسطة جورجي روسيف (57) وكيريل دسبودوف (69) قبل ان يدرك سردان بابيتش التعادل لصربيا (81).
 
وفي المباراة الثانية، سجل لاعب وسط ليفربول دومينيك سوبوسلاي هدفين للمجر في الدقيقتين 66 و68 واضاف زولت ناغي الثالث (90+3)، بعد ان تقدمت مونتينيغرو بهدف سلوبودان روبيزيتش (36).
وفي بروكسل، انتزعت بلجيكا صدارة المجموعة السادسة من النمسا بفوزها الكبير على ضيفتها أذربيجان 5-0 بفضل رباعية للقياسي لوكاكو. ودخلت بلجيكا مع مدربها الجديد الألماني-الإيطالي دومينيكو تيديسكو المباراة الأخيرة ضامنة تأهلها في المركز الثاني بفارق نقطتين عن النمسا التي أنهت مبارياتها، ما جعل الفوز السادس لفريق “الشياطين الحمر” مفتاح تربعهم على الصدارة في نهاية مشوارهم في هذه التصفيات.
 
وتدين بلجيكا الى لوكاكو الذي سجل ثلاثية بعد أقل من نصف ساعة على البداية قبل أن يضيف الرابع قبيل نهاية الشوط الأول الذي شهد طرد لاعب من الضيوف ما سهل المهمة على رجال تيديسكو الذي لم يخسر في أي من مبارياته العشر في مهمته الجديدة.
ورفع لوكاكو رصيده في هذه التصفيات الى 14 هدفاً في صدارة الهدافين، معززاً رقمه القياسي بألوان “الشياطين الحمر” بـ83 هدفاً. وبأهدافه الـ14، بات لوكاكو أفضل هداف في تاريخ التصفيات بعدما تفوق بفارق هدف على الإيرلندي الشمالي ديفيد هيلي (13 في تصفيات نسخة 2008) والبولندي روبرت ليفاندوفسكي (13 في تصفيات نسخة 2016).
 
وترك مهاجم إنتر الإيطالي السابق الملعب في بداية الشوط الثاني ضمن أربعة تبديلات لأصحاب الأرض، لتبقى النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأخيرة قبل أن يضيف لياندرو تروسار الخامس بتمريرة من دوكو (90).
وحققت السويد فوزاً ثالثاً هامشياً على حساب ضيفتها إستونيا بهدفين سجلهما فيكتور كلايسون (22) وإميل فورسبرغ (55)، رافعة رصيدها الى 10 نقاط في المركز الثالث مقابل نقطة يتيمة لضيفتها الأخيرة.
 
واحتفظت إسبانيا بصدارة المجموعة الأولى بعدما كانت ضامنة تأهلها بصحبة اسكتلندا، وذلك بتحقيقها فوزها الخامس والثلاثين في آخر 36 مباراة بيتية في التصفيات القارية (الاستثناء الوحيد في هذه السلسلة كان الخسارة أمام اليونان 0-1 في حزيران-يونيو 2003)، وجاء على حساب ضيفتها جورجيا بثلاثة أهداف بالرأس للفرنسي المجنس حديثاً روبان لو نورمان (4) وفيران توريس (55) وهدية من لوكا لوكوشفيلي (72 خطأ في مرماه) مقابل هدف لخفيتشا كفاراتسخيليا (10). لكن “لا روخا” خسر جهود نجم برشلونة الشاب غافي في الشوط الأول بسبب “إصابة خطيرة في الركبة اليمنى” وفق مصدر في الاتحاد الإسباني للعبة مع “انتظار الفحوص لمعرفة مدى خطورتها».
 
ورفعت إسبانيا رصيدها الى 21 نقطة في الصدارة بفارق أربع نقاط عن اسكتلندا التي تخلفت مرتين أمام ضيفتها النروج ثم تقدمت قبل أن تكتفي بالتعادل بثلاثة أهداف لجون ماكغين (13 من ركلة جزاء) وليو أوستيغارد (33 خطأ في مرماه) وستيوارت أرمسترونغ (59) مقابل ثلاثة لآرون دونوم (2) ويورغن ستراند لارسن (20) والبديل المغربي الأصل محمد اليونسي (86)، في لقاء افتقد خلاله الضيوف نجمهم المطلق إرلينغ هالاند بسبب الإصابة. وأنهت البرتغال المجموعة العاشرة بسجل مثالي بفوزها على ضيفتها أيسلندا 2-0، محققة انتصارها العاشر في 10 مباريات حيث سجلت 36 هدفاً (افضل هجوم في التصفيات) فيما لم يدخل شباكها سوى هدفين.
اجرى المدرب الإسباني للبرتغال روبرتو مارتينيس ستة تبديلات على المباراة الاخيرة التي خاضت المباراة ضد ليشتنشتاين قبل اربعة ايام، حيث لعب النجم كريستيانو رونالدو في مركز رأس الحربة بمساعدة من برناردو سيلفا على الجهة اليسرى وجواو فيليكس على اليمنى.

Daftar Situs Ladangtoto Link Gampang Menang Malam ini Slot Gacor Starlight Princess Slot