نافذة مشرعة

كراهية الأمريكان قبل 20 عاما...!

14 سبتمبر 2021 المصدر : •• الفجر -دينيس بومباردييه * –ترجمة خيرة الشيباني تعليق مشاهدة طباعة

   كانت هذه الكراهية ذات يوم متناسبة مع القوة العالمية للولايات المتحدة. وكانت مصدر إلهام سياسيًا وثقافيًا.
   في 11 سبتمبر 2001، قام إرهابيون مستلهمين من السينما الأمريكية بإخراج شريط نهاية العالم متوجّهين به إلى جمهور عالمي. في ذلك اليوم، وفي نيويورك، وصل فيلم الرعب الذي أنجزوه، باستهداف برجي مركز التجارة العالمي، إلى ذروة الخيال الإرهابي.
   فشلت جميع التحليلات السياسية، من أبسطها إلى أكثرها تعقيدا وتطوراً، في تفسير الزلازل التي نجمت عن انهيار هذا الصرح المليء بالعمال، والذين كانوا يشاركون، كل على طريقته، في الحلم الأمريكي.
   لقد هزت كراهية الولايات المتحدة ومقابلها، الانبهار العالمي ببلد العم سام، وهما وجهان قابلان للتبادل تقريبًا، العالم بأسره إلى الأبد.

شرخ
   اتسع الشرخ داخل الولايات المتحدة نفسها، مجتاحا المؤسسات السياسية والأخلاق البيوريتانية ومفهومًا شبه طفولي للسعادة والعلاقات الإنسانية. كلمة “بارك الربّ أمريكا”، عنوان الترنيمة الوطنية التي يغنيها الأمريكيون منذ مائة عام، لم يعد لها أي معنى حقيقي.
   فهل من المستغرب أن يؤدي 11 سبتمبر إلى تفكك الإيمان الأمريكي بالديمقراطية، وبالنتيجة، التقليل من قيمة السياسة والسياسيين المحترمين والعقلانيين؟
    لأن 11 سبتمبر 2001 فتحت، بعد خمسة عشر عامًا، أبواب البيت الأبيض لدونالد ترامب، مما سمح له بازدراء الفضائل الأمريكية التي صنعت عظمة البلاد وإهانتها.
   لا، لم يبارك الربّ أمريكا... لعن الربّ أمريكا بتقديمها إلى القوى المتفاقمة لليمين المتطرف، والتحرريين الهستيريين، والرأسمالية المتوحشة.

متطرفون
   عشرون عاما مرت، عشرون عاما سمحت لجميع العنصريين والأمّيين واتباع نظرية المؤامرة والمثقفين الذين تحولوا إلى رقيب، أن يجتمعوا بطريقة ما. لأن المكونات المتطرفة تلتقي وتندمج لتصل إلى هذه “الولايات المفككة”، كما كتبتها مؤخرًا.
   وهذا يسعد الذين يعيشون، في الداخل وفي أي مكان آخر، على كراهية الولايات المتحدة.
   المعادون للأمريكيين حدّ العمى، عايشتهم، إذا جاز التعبير، عندما دُعيت صباح 11 سبتمبر 2001 إلى إذاعة كندا للتحدث عن عاداتي في الكتابة. عندما دخلت استوديو ماري فرانس بازو، اصطدمت الطائرة الأولى ببرج... ساد الذعر، وتكهن عدد قليل من الأشخاص في الاستوديو، والميكروفون مفتوح، بأن هذا العمل الإرهابي بتوقيع اليمين المتطرف الأمريكي.
   وعندما اصطدمت الطائرة الثانية بالبرج الآخر، فهمت... وحدهم الإرهابيون ينجحون في مثل هذا الهجوم. قلت ذلك، ولكن بعد ذلك بدأ عدد قليل من المتعاونين في التنديد بالسياسة الأمريكية في العالم. بمعنى آخر، طرح البعض أن الأمريكيين يستحقون هذه الهجمات.
   للأسف، حتى اليوم، بعد عشرين عامًا، كثيرون على قناعة بذلك.
   ما الذي يمكن قوله أكثر من هذا؟

* كاتبة مقالات، روائية، ومؤلفة كتاب “طفولة بالمياه المقدسة”، ومنتجة ومقدمة برامج تلفزيونية من كيبيك.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      19671 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      10402 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      21458 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2187 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      79439 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71279 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45939 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44720 مشاهده