نافذة مشرعة

اعترافات بولتون المزعجة...!

2 أغسطس 2022 المصدر : •• ماتيو بوك كوتيه* ترجمة خيرة الشيباني تعليق 98 مشاهدة طباعة

   يلعب جون بولتون دورًا مركزيًا في دوائر السياسة الخارجية للمؤسسة الأمريكية المحافظة.
   على مر السنين، شغل العديد من المناصب الحكومية. كان سفيراً لدى الأمم المتحدة، في عهد جورج دبليو بوش، ومستشاراً خاصاً للأمن القومي، في عهد دونالد ترامب. وهو أيضًا مفكر ملتزم.
   إنه مرتبط بصقور الحزب الجمهوري، مستعد دائمًا لاستخدام الوسائل العسكرية لضمان هيمنة الإمبراطورية الأمريكية.

إمبراطورية
   قبل أسبوعين، أثناء تعليقه على جلسات الاستماع بشأن أحداث 6 يناير 2021، أدلى بتصريح خاص للغاية.
   بالتأكيد لم يمر تصريحه مرور الكرام، لكننا لم نعره اهتمامًا كافيًا. أوضح جون بولتون أنه “شارك في التخطيط لانقلابات”، مضيفًا أن الأمر يتطلب الكثير من العمل، وأنه ليس شيئًا يمكن تركه للهواة.
   لقد فهمنا، فهو يقول هذا ليشرح أنّ أحداث الشغب في 6 يناير لم تكن محاولة انقلاب، وان الشيء الرئيسي كان في مكان آخر.
  هكذا اعترف جون بولتون، بكل بساطة، وكما لو كان الامر بديهيًا، بأن الولايات المتحدة، الأستاذة الكبيرة في إعطاء الدروس الأخلاقية في جميع أنحاء العالم، تنظم الانقلابات وفقًا لمصالحها.

  كنا نعلم ذلك بالطبع.
   لكن أن يتم التعبير عن هذا بحرية، كما لو انها مسألة مبتذلة من بين أخرى، وكما لو ان للأمريكيين الحق في تنظيم تلك الانقلابات، وعلى وجه الخصوص، كان شيئًا مذهلاً.
   سنرى في ذلك شكلاً من أشكال عدم الحرج والاستهتار المرتبط بشخصية ببولتون، ولكن أيضًا مجرّد اعتراف: تعتقد الولايات المتحدة رسميًا أن لها الحق في التدخل في حياة البلدان الأخرى، أو للإطاحة بحكومتها، أو على الأقل، تمويل الأحزاب وحركات المعارضة التي تناسبها.
   إنهم يمنحون أنفسهم الحق في صياغة برامج لأمركة شرائح معينة من السكان عقليًا، ويقودونهم إلى الخلط بين مصلحة بلادهم ومصالح واشنطن، كما نرى في الضواحي الفرنسية.
   وهذا دون احتساب العديد من الوكالات التي تعمل على الترويج للأيديولوجية الأمريكية حول العالم. ان لهذه الإمبريالية الجرأة والوقاحة لتقديم نفسها كمشروع لتعزيز الديمقراطية.

حلفاء...؟
   نعلم أيضًا أنه بين 2012 و2014، تجسست أجهزة المخابرات الأمريكية على أنجيلا ميركل، التي كانت حينها مسؤولة عن ألمانيا... ما أجمل أن تكون حليفاً للأمريكيين!
   لنقلها مرة أخرى: الأمريكيون، حتى عندما يزعمون أنهم يقاتلون من أجل الديمقراطية، يعملون من أجل مصالحهم الخاصة أولاً -في أذهانهم، يتقاطع الاثنان، بل يندمجان.
   ولأنها وقفت في وجه النازيين ثم الشيوعيين، فقد تولت الولايات المتحدة دور زعيمة العالم الحر في القرن العشرين، واستحقت تقديرنا لذلك، لكنها لم تعد كذلك اليوم.
   ولا ينبغي لأحد أن يشعر بأنه ملزم بالتضامن مع هذه الإمبراطورية المنحلة، التي تجرّ من يخضع لها في سقوطها.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      24816 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      15879 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        13 تعليق      28263 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3643 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      121340 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      120947 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      119955 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      114286 مشاهده
عيدْ وطَنْ
 2 ديسمبر 2020        تعليق      113482 مشاهده

موضوعات تهمك

19 أغسطس 2022 تعليق 37 مشاهده
دونالد ترامب وازدراء المؤسسات...!
15 أغسطس 2022 تعليق 88 مشاهده
لوحة تشكيلية