نافذة مشرعة

البؤس والجائحة كوكتيل متفجر...!

19 يوليو 2021 المصدر : •• ريتشارد لاتندريس* ترجمة خيرة الشيباني تعليق 94 مشاهدة طباعة

مرّت جنوب أفريقيا بأحلك عشرة أيام منذ نهاية الفصل العنصري. أعمال شغب وعنف ونهب: عدد القتلى بالمئات والاعتقالات بالآلاف. هذا دون اعتبار الموجة الثالثة من كوفيد-19 التي تنضاف إلى المذبحة.بدأت موجة التدمير تتصاعد في 9 يوليو بعد اعتقال الرئيس السابق جاكوب زوما بتهمة ازدراء العدالة. رفض الإدلاء بشهادته أمام لجنة تحقيق في الفساد الذي نخر سنوات حكمه كرئيس للدولة في جنوب إفريقيا، حُكم على زوما بالسجن خمسة عشر شهرًا.وكان نجله إدوارد قد وعد “بدماء على الأرض”، إذا تم القبض على والده، وفعلا كان أنصاره هم من أغلقوا أولى الطرق، وأشعلوا أولى الإطارات المطاطية، وأول من تحدى السلطات.
ومع ذلك، سرعان ما سار على خطاهم الآلاف من مواطني جنوب إفريقيا الآخرين، من الذين همّشتهم البطالة المتفشية والإحباط، جرّاء القيود التي لا نهاية لها المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

أسوأ اقتصاد في قرن
جنوب إفريقيا، عملاق اقتصادي، على ركبتيه منذ عقد من الزمن. لم يواكب النمو البطيء النمو السكاني، مما ساهم في انتشار الفقر على رقعة واسعة، باستثناء نخب السود والأقلية البيضاء.
بلغ معدل البطالة مستوى قياسيًا، 32 فاصل 6 بالمائة، مع وضع أكثر مأساوية بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا: 59 بالمائة منهم عاطلون! ولا غرابة أن تكون متاجر البقالة ومحلات المواد الغذائية الكبرى، أولى أهداف اللصوص.
تعهّد رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، بنشر الجيش -ما يصل إلى 25 الفا منهم -لاستعادة الهدوء، الا انه من المرجح ان تستمرّ الاضرار. أغلقت أكبر مصفاة نفط في البلاد، وتنتج ثلث الوقود الوطني، أبوابها، بينما يقول المزارعون، من جانبهم، إنهم باتوا عاجزين على نقل بضائعهم.

جائحة بدون رحمة
في وقت مبكر جدًا، وجدت جنوب إفريقيا نفسها على رأس البلدان الأفريقية الموبوءة. تبنت الحكومة سلسلة من الإجراءات من بين أكثر الإجراءات صرامة في العالم، ونجحت في إبطاء العدوى، لكنها في نفس الوقت دمرت اقتصادًا مصابا بفقر الدم اصلا.أدى انعدام الأمن الغذائي، وفقدان الدخل، والحظر الطويل على بيع السجائر والكحول، إلى تفاقم السخط، مما أدى -العام الماضي -إلى احتجاجات وأعمال شغب. ومنذ الشهر الماضي، أدت موجة ثالثة من العدوى، فتاكة وقاتلة، إلى تقويض ما بقي من أمل لمواطني جنوب إفريقيا.
ولا شك أن صراعات السلطة داخل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي -المنظمة الأسطورية المناهضة للفصل العنصري، التي أعيد رسكلتها في حزب سياسي يتولى السلطة الآن في بريتوريا -كانت الشرارة التي اشعلت فتيل أعمال العنف الأخيرة.
ومع ذلك، لا ننسى تأثير مكافحة الوباء على اقتصاد هش وعلى سكان، ليس فقط عيل صبرهم، وانما يفتقرون أيضًا لشغل ولوسائل الحياة والنجاة! قد تكون جنوب إفريقيا مجرد قمة جبل الجليد من غضب شعبي وثورة تكتسب، ببطء، أبعادًا في أماكن أخرى من العالم.
لمحة عن جنوب أفريقيا
عدد السكان: 59 فاصل 6 مليون (2020)
- 80 فاصل 8 بالمائة من السود
- 8 فاصل 8 بالمائة من “الملونين»
- 7 فاصل 8 بالمائة من البيض
- 2 فاصل 6 بالمائة من الآسيويين
- معدل البطالة: 32 فاصل 6 بالمائة
- الذين يعيشون تحت خط الفقر: 55 فاصل 5 بالمائة (2014)
- مؤمّل الحياة
• الرجال 62 فاصل 5 سنة
• النساء 68 فاصل 5 سنة
- انتشار السيدا
• 13 بالمائة من مجموع السكان
• 20 بالمائة من 15-49 سنة
-كوفيد-19 (اعتبارًا من 17 يوليو 2021)
 2269179 • حالة
  66385 •قتيل
• 7 فاصل 4 بالمائة تلقيح من جرعة واحدة
• 2 فاصل 5 تطعيمهم بالكامل

متخصص في العلوم السياسية، مراسل في واشنطن -والبيت الأبيض لـ TVA، أكبر شبكة تلفزيونية خاصة باللغة الفرنسية في كندا

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      19379 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      10111 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      21120 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2139 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      79084 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      71172 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45845 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44633 مشاهده

موضوعات تهمك

26 يوليو 2021 تعليق 56 مشاهده
الترامبية وكلمة بحرف «الفاء»...!
25 يوليو 2021 تعليق 249 مشاهده
آراء الكتاب