نافذة مشرعة

الولايات المتحدة: خريف كل المخاطر...!

23 سبتمبر 2022 المصدر : •• روموالد سيورا* ترجمة خيرة الشيباني تعليق 377 مشاهدة طباعة

    إنه لأمر مدهش للغاية قراءة ما تروج له الصحافة الفرنسية والأوروبية بأغلبية ساحقة حول الوضع السياسي في الولايات المتحدة في بداية العام السياسي 2022.
   على قناعة بأن إلغاء الحق الفيدرالي في الإجهاض، وانخفاض أسعار البنزين، والعديد من التطورات التشريعية، ستؤدي إلى تعبئة الناخبين لصالح الديمقراطيين في انتخابات نوفمبر، توصّل بعض المراقبين الى الإعلان عن نهاية الترامبية وارتداد ثورة المحافظين المتطرفين التي بدأت في نهاية التسعينيات... هذا فقط!
   من الأفضل لهؤلاء المراقبين أن يغادروا مراكز الأبحاث والجامعات والأحياء التقدمية الأخرى في المدن الأمريكية الكبرى وينغمسوا لعدة أشهر في الواقع الأمريكي

. أمريكا الغاربة، التي دمرتها عقود من الليبرالية الجديدة وتجد صعوبة في التعافي من أضرار جائحة كوفيد -19. أمريكا، كما سبق ان حللت في هذه الأعمدة، ضعفت بشكل متزايد بسبب الانفصالية السياسية والعرقية والثقافية والدينية، وحيث يتم أخذ الرغبة في الانقسام، وحتى الانفصال، من جانب بعض الأقاليم والولايات على محمل الجد.
   اليوم، لا تعني العقيدة الأمريكية -التمسك بنظام سياسي قائم على الكرامة الأساسية للفرد، والمساواة الأساسية لجميع البشر، والحق في الملكية -والتي طالما وحدت المجتمعات المختلفة حول راية النجوم، لم تعد تعني ولا تقول شيئا للكثير من الناس.
   في بلد يمر بأزمة منذ عدة عقود، حيث يصل التفاوت الاجتماعي إلى مستويات جديدة، وحيث يكون عنف الشرطة جزءً من الحياة اليومية، وحيث تضعف الديمقراطية عامًا بعد عام، لم يعد هناك أي مجال حقيقي للكرامة الأساسية للفرد، ولا المساواة الأساسية بين جميع البشر. أما المصعد الاجتماعي، فقد تعطل منذ السبعينات.

    وبالتالي ، سيستفيد مراسلو الصحافة الأجنبية من محاولة الانغماس في الحياة اليومية لثلاثمائة وثلاثين مليون أمريكي يزعمون أنهم يأخذون نبضهم: جحيم درجة الائتمان والعلاقة المهووسة بالمال التي تسمم كل شيء ؛ الوظائف ذات الأجر المنخفض لعشر ساعات أو أكثر في اليوم ؛ قانون العمل شبه المعدوم وغير المعروف للطبقات العاملة ؛ صحة واعراض عشرات الملايين من الناس عن العلاج ؛ الوجبات السريعة وآفة السمنة (قرابة 40 بالمائة من السكان) ؛ صعوبات العثور على سكن حتى بالنسبة للطبقات المتوسطة ؛ التدهور الكبير في نظام التعليم على المستويين المحلي والوطني ؛ البنية التحتية العامة في حالة خراب ... دون أن ننسى ، بالطبع ، العنف اليومي والفساد والفقر المتزايد - على الرغم من الناتج المحلي الإجمالي الهائل للفرد – 20 بالمائة من السكان يعيشون في الفقر.
   لا، سيداتي وسادتي الصحفيين، لا توجد قفزة لصالح الديمقراطيين. لا يوجد “وعي جماعي” بالمخاطر التي تمثلها المحكمة العليا التي تهيمن عليها الأيديولوجية أو الميول القيصرية لترامب ورون ديسينتيس.

   وليست تشريعات بايدن المناخية، مهما كانت جيدة، أو تشريع ديون الطلاب الأقل قيمة وغوغائية وتم تمريره في قلب الصيف، هو الذي سيغيّر اللعبة.
ليس في بلد أصبح لا مباليًا الى درجة أن الاحتجاجات الكبرى ضد قرار المحكمة العليا الخاص بالإجهاض تم احتسابها على أصابع يد واحدة وذابت مثل الثلج في الشمس بعد بضعة أسابيع، واليوم، فإن إلغاء زواج المثليين هو على طاولة القاضي كلارنس توماس ولدينا انطباع بأن الجميع لا يهتم.
   قبل بضعة أشهر، كتب روبرت كاجان في صحيفة واشنطن بوست: “من المرجح أن يفوز الجمهوريون في الانتخابات التشريعية النصفية “...”. وبافتراض أنه يتمتع بصحة جيدة، فمن شبه المؤكد أن دونالد ترامب سيترشح للرئاسة عام 2024 وحينها نخشى الفوضى.
وإذا أصبح دونالد ترامب رئيسًا مرة أخرى “...”، فستكون له السيطرة على جميع السلطات: التنفيذية والتشريعية والقضائية. وبعد ذلك، هذه المرة، ستكون الديمقراطية الأمريكية مجرد ذكرى».

   وفي مواجهة الشعور المبرر بالانحلال السياسي والاجتماعي في البلاد، أصبح الكثير من الناس يعتقدون أن النظام السلطوي، الذي يجسده ترامب أو أحد مستنسخاته، هو الوحيد القادر على إنقاذ الولايات المتحدة من التقسيم المحتمل، ان لم يكن من نهاية العالم. وجاء في المقال أيضا: “الرئيس السابق وحلفاؤه الجمهوريون يستعدون بنشاط لضمان فوزه بأي وسيلة ضرورية، وهذا على حساب دفع أمريكا إلى فوضى انتخابية غير مسبوقة».
   في الواقع، عندما نرى، من بين أشياء أخرى، كيف يعمل الجمهوريون المنتخبون منذ الانتخابات الرئاسية الأخيرة وبشكل غير قانوني تمامًا لجعل الوصول إلى مراكز الاقتراع صعبًا قدر الإمكان على المجتمع الأسود، المؤيدون بشكل عام للديمقراطيين، علينا أن نتوقع الأسوأ.

   كيف نتفادى الوصول
إلى هناك؟ هل مازال ممكنا؟
   نعم، ولكن من أجل ذلك، يجب على الاستبلشمنت الديمقراطي، ومن ثم العالم الأكاديمي وعالم الإعلام، أن يدركوا الرهانات الحضارية الحقيقية الراهنة، وأن يتوقف البعض منهم عن حصر أنفسهم في معركة سياسية في كثير من الأحيان خلفية ...، والا يركّز آخرون انتباههم فقط على “ثورة” ووك والحركات المجتمعية الأخرى التي لا تقل أهمية وشرعية، ولكن بعض تجاوزاتها تدفع العديد من ناخبي الوسط للانضمام إلى صفوف المحافظين.
   من المحتمل أن تكون انتخابات منتصف المدة لهذا العام قد ضاعت مقدمًا، حتى لو لم يعجب قولي هذا العديد من زملائي الصحفيين. لكن المعركة من أجل الانتخابات الرئاسية لعام 2024 انطلقت من الان.

 لذلك في هذا الخريف يجب على الديمقراطيين إجراء عملية تجميل وتغيير جلدهم: اختيار استراتيجية، واقتراح مرشحين موثوقين في الانتخابات التمهيدية، من الجيل الجديد، وليسوا في شيخوخة مثل نانسي بيلوسي التي، بدافع النرجسية، لم تجد فكرة أفضل هذا الصيف من استفزاز الصين خلال رحلة غير ضرورية وخطيرة الى تايوان.
   اان لوقت ينفد لأن الجمهوريين جاهزون. وكما أوضحت الإيكونوميست في الآونة الاخيرة بروح الدعابة على غلافها بعد الهزيمة الأخيرة للجمهوريّة ليز تشيني ضد أحد المؤيدين لترامب في وايومنغ، فإن الملياردير في نيويورك يمسك الحزب بقوة أكبر من أي وقت مضى. وإذا لم يترشّح دونالد لسبب ما، فستظل أفكاره سائدة... ولا شك أن ديسنتيس سيتقدّم حينها، وهذا أيها الأصدقاء، ربما يكون أسوأ.

*باحث مشارك في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية بفرنسا. ألّف عدة كتب عن الأمم المتحدة، نشر مؤخرًا مع آن سيسيل روبرت “من يريد موت الأمم المتحدة؟ “، أحدث منشوراته، “جو المسكين! أمريكا كوفيد-19 كما يراها مطلع».
 

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      26073 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      17137 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        13 تعليق      29644 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3776 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      135133 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      134729 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      133739 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      127126 مشاهده
عيدْ وطَنْ
 2 ديسمبر 2020        تعليق      126320 مشاهده

موضوعات تهمك

3 أكتوبر 2022 تعليق 37 مشاهده
من يخاف من جيورجيا ميلوني...؟
1 أكتوبر 2022 تعليق 115 مشاهده
ثمن الحلم الأمريكي...!
28 سبتمبر 2022 تعليق 243 مشاهده
التحلّل المقلق للشعبوية في أوروبا...!