نافذة مشرعة

ترامب يضع بيادقه وهذا أمر مقلق...!

18 مايو 2021 المصدر : •• لويك تاسيه -- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 90 مشاهدة طباعة

   دونالد ترامب يضع بيادقه وهذا أمر مقلق بالنسبة للديمقراطية، وإقالة ليز تشيني هذا الأسبوع عنصر من بين عديد العناصر التي تُظهر أن ترامب لم يتخلَّ عن فكرة الانقلاب.
   ينشر رئيس الـ 30 ألف كذبة استراتيجيته لاستعادة السلطة، استراتيجية جوهرها الغش والكذب. لأن الرجل الذي غش طوال حياته، سواء لدخول الكلية أو العمل، يعتبر الغش والكذب من الأدوات الشرعية... وليس مهما إذا اغتال الديمقراطية الأمريكية في الطريق.

1 -لماذا تعتبر إقالة ليز تشيني أمرًا خطيرًا؟
   كانت ليز تشيني، حتى يوم الأربعاء، زعيمة الجمهوريين في مجلس النواب. وتمت إزاحتها، رسميًا، من منصبها لأنها أولت أهمية كبرى لمحاربة ترامب وليس بما يكفي لمحاربة أجندة جو بايدن.
ومع ذلك، فهم الجميع أن تشيني، في نظر ترامب، مذنبة وارتكبت جريمة كبرى: فهي تعتقد أن الانتخابات الرئاسية الأخيرة كانت نزيهة وصادقة. وهي محقّة حين تتهم ترامب بنشر حكاية الانتخابات الرئاسية المسـروقة، الكذبة التي يصدقهــــــا 55 بالمائـــــة من الناخبين الجمهوريين. وهنا أفضل ميزة تتمتع بها إليز ستيفانيك، التي تحل محل تشيني الآن، إنها تروج بقوة لفكرة أن الانتخابات الرئاسية لعام 2020 كانت مزورة.

2 -ماذا تُظهر إزاحة تشيني؟
   تُظهر إقالة تشيني، إلى جانب المشاكل التي يواجهها القادة الجمهوريون المناهضون لترامب في حزبهم، أن أنصار ترامب يسيطرون على جهاز الحزب، ويحاولون ليس فقط طرد القادة المناهضين لزعيمهم، ولكن أيضًا ابعاد الأنصار الجمهوريين الذين لا يلتزمون بعبادة شخصية ترامب.
3 -لماذا تُغيّر القواعد الانتخابية؟
   تمتد استراتيجية ترامب الى ما بعد السيطرة على الحزب الجمهوري. انها تقوم على تغيير القوانين الانتخابية في جميع الولايات التي يسيطر عليها الجمهوريون. ويريد هؤلاء على وجه الخصوص الحد من التصويت البريدي قدر الإمكان. يذكر أن الناخبين الذين صوتوا عن طريق البريد صوتوا 2 على 1 لدعم الديمقراطيين، لذلك يقوم ترامب بتغيير قواعد اللعبة.

4 -ما هي دعاية ترامب؟
   دعاية ترامب فجّة، لكنها تؤثر على المواطن الأمريكي العادي. يحاول ترامب أن يجعل الأمر يبدو كما لو أن الماركسيين يتسللون إلى الديمقراطيين، وأن أجندة بايدن تضع الولايات المتحدة على شفا السياسات التي تنتهجها الدول الصناعية، وأن الديمقراطيين يزوّرون الانتخابات ويسرقونها، بينما ترامب هو من يفعل ذلك... وأن بايدن غير مؤهل للحكم عقليًا وجسديًا وأن إدارته للبلاد كارثية، في حين ان الملياردير هو المريض عقليًا. أخيرًا، يربط ترامب حركة الاستيقاظ بالحزب الديمقراطي -وهنا للأسف محقّ قليلاً.

5 –الى أين يمكن أن تصل استراتيجية ترامب؟
   يضع ترامب كل عناصر سيناريو كابوسي للديمقراطيين وللديمقراطية. ويمكن للجمهوريين، من خلال القواعد الجديدة، الفوز بسهولة بالأغلبية في المجلسين عام 2022، وعدم الاعتراف برئيس منتخب شرعيا غير ترامب. انها مناورة وخطوة سيؤيدها جزء من الناخبين، بالنظر إلى دعاية الانتخابات المسروقة. بالإضافة إلى ذلك، يهدد الجمهوريون المناهضون لترامب بالانسحاب من الحزب الجمهوري وتأسيس حزبهم الخاص. لكن ليس واضحا ما إذا كان مثل هذا الحزب المعتدل سيجتذب أصوات جمهوريين وليس من الديمقراطيين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18980 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9659 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20643 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1991 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78613 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70923 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45677 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44487 مشاهده

موضوعات تهمك

18 يونيو 2021 تعليق 104 مشاهده
مواقع التنافر اجتماعي