نافذة مشرعة

جو بايدن أو المبتدئ الجيداي...!

10 يونيو 2021 المصدر : •• روموالد سيورا -- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 83 مشاهدة طباعة
    في يناير، علق فيسبوك حساب دونالد ترامب، دون الإعلان عن مدة هذه العقوبة.    وقبل أيام قليلة سقطت الهراوة: قررت الشبكة الاجتماعية إغلاق حساب الرئيس السابق للولايات المتحدة مدة عامين على الأقل.
    ورد دونالد على الفور في بيان: “قرار فيسبوك إهانة لـ 75 مليون شخص صوتوا لنا في 2020”، مضيفًا أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي “لا ينبغي السماح له بالإفلات من العقاب... هذه رقابة وتكميم».
  في الواقع، بعد إغلاق حسابه على تويتر مؤخرًا، والقرار الذي اتخذه فيسبوك منذ ايام، يمكننا حقًا التحدث عن تكميم عندما يتعلق الأمر بملياردير نيويورك.

  لا شك أن الرجل مكروه، وغالبًا ما تكون تغريداته مسيئة ومخادعة، وبالتأكيد أن سلوكه وكلماته أثناء غزو أنصاره لمبنى الكابيتول هي أكثر من مدانة، ولكن ليس لجاك دورسي ولا لمارك زوكربيرغ، على التوالي، مديري تويتر وفيسبوك، أن يقررا من يمكنه التعبير عن أو من يمتلك الحقيقة.
  بالإضافة إلى حقيقة أن هذا الهجوم الصارخ على حرية التعبير لا يؤدي إلا إلى تعزيز صورة الشهيد ترامب بين عشاقه، الذين يتزايد عددهم أكثر من أي وقت مضى وفقًا لاستطلاعات الرأي الأخيرة، كما أنه يزيد من تطرّف حزب جمهوري لا يزال في قبضة الرئيس السابق -انظر المعارضة الأخيرة لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لإنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في الاضطرابات التي حدثت في 6 يناير في مبنى الكابيتول.
  من الغريب أن هذا الهجوم غير المسبوق على حرية التعبير، والذي لا يبشر بالخير لعالم يعتمد بشكل متزايد على غافا، يبدو أنه ترك الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن غير مبال.

هذا الأخير، الذي يستعد للسفر إلى قمة مجموعة السبع التي تبدأ في 11 يونيو في خليج كاربيس، المملكة المتحدة، حاملا مشروعه “تحالف الديمقراطيات” في حقيبته، يبدو كمن يرى القشة في عين الجار، وليست العارضة في عينه.
  لأنه إذا كان مشروع التحالف هذا، الذي سيطلق في “قمة من أجل الديمقراطية”، وأحد أهدافه الرئيسية، إلى جانب اتحاد ما يسمى بالديمقراطيات، هو تقديم نموذج مضاد للدول التي قد تغريها السلطوية، فقد يبدو مشكوكًا فيه، والشيء الوحيد المؤكد، هو أن الولايات المتحدة ليست اليوم الأكثر قدرة على اقتراح صورة جذابة للمعسكر الديمقراطي.

  جمهورية أمريكية، كانت تبدو حتى وقت قريب وكأنها تحت الحصار، اندلاع العنف بشكل شبه يومي، وانقسامات لا حصر لها داخل البلاد، سواء كانت ثقافية أو عرقية أو دينية أو سياسية، وهجمات متكررة على دولة القانون والحريات الأساسية ... كل هذا لا يعطي صورة جديّة.

  إن دولًا مثل كندا، ديمقراطية برلمانية ومتعددة الثقافات وسلمية، تطبعها التقاليد والحداثة على حد سواء، أو حتى سويسرا، التي يمثل نظامها القائم على المشاركة نجاحا، ستكون بلا شك في وضع أفضل لطرح المشروع بمصداقية.
  لذا، قبل الذهاب للعب دور “الجيداي” مع تحالف زائف من الديمقراطيات -مرحبًا بتلميحات الحرب الباردة -والتي في رأيي لن تؤدي إلا إلى زيادة انقسام العالم، كان من الأفضل للرئيس الأمريكي أن يكنس أمام باب بيته أولاً.

  لأنه إذا لم يتم القيام بعمل حقيقي لإصلاح الديمقراطية في أمريكا، وإذا استمرت الهجمات على حرية التعبير أولاً مثل تلك التي ارتكبها في الآونة الاخيرة تويتر وفيسبوك، فقد يكون واردا أن الجمهورية الأمريكية العجوز لا تستطيع الصمود.
  وكما كتبت في هذه الأعمدة نفسها من قبل، فإن انهيارها خلال العقود القليلة القادمة يمكن أن يؤدي إلى ديناميكية مماثلة لموجة الثورات التي أعقبت إعلانها عام 1776.

   لكن هذه المرة، لن تجلب الموجة الحرية والأمل... إنها تميل إلى إعطاء رد إيجابي على جان فرانسوا ريفيل الذي، في أزمنة أخرى وفي ظروف أخرى، تساءل عما إذا كانت الديمقراطية الغربية، التي كانت تعاني حينها إلى حد ما، ليست مجرد منعطف بسيط، قوس في التاريخ.
   أسمع من الآن ضحك الإمبراطور بالباتين.



 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18980 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9659 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20643 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1991 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78613 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70924 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45678 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44488 مشاهده

موضوعات تهمك

18 يونيو 2021 تعليق 105 مشاهده
مواقع التنافر اجتماعي