نافذة مشرعة

حزب الكذبة الكبرى...!

17 مايو 2021 المصدر : •• بيير مارتن -- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 99 مشاهدة طباعة

   لماذا يجب على جو بايدن ان يحبو على أربع لتقديم تنازلات لحزب لا يعترف حتى بشرعية انتخابه؟
   لتزدهر في الحزب الجمهوري اليوم، يجب أن تؤيد أكذوبة دونالد ترامب الكبرى بأن انتخاب جو بايدن كان غير قانوني ومزور.
  هذا ليس صحيحا بالطبع... أكثر من 50 مرة امام المحاكم، لم يتمكن ترامب من تقديم أي دليل على مزاعمه.

حزب منخور
   أصبح الحزب الجمهوري بلا شك يقوم على عبادة الشخصية، حيث أصبح الإيمان بكذبة ترامب الكبرى أكثر أهمية من أي اعتبار أيديولوجي.
   ورأينا ذلك عندما خسرت ليز تشيني، المصنفة الثالثة في مجلس النواب، منصبها لصالح النائب الشابة عن بلاتسبرغ (نيويورك)، إليز ستيفانيك رغم ان تشيني تتمتع بسجل محافظ لا تشوبه شائبة، بينما صوتت ستيفانيك في كثير من الأحيان ضد هذا التيار الأيديولوجي.
  بالنسبة لستيفانيك وكثيرين غيرها، يجب الآن الانحناء للرئيس السابق وترديد أكاذيبه على أنها كلمات إنجيلية، حتى لو لم يحظ ترامب أبدًا بأغلبية شعبية، وحتى لو تعرّض لمحاولتي عزل، ورغم أنه تسبب في خسارة الحزب لمجلس النواب ومجلس الشيوخ، ورغم أنه لا يزال موضوع تحقيقات وملاحقات مدنية أو جنائية.
   يحتفظ الرئيس السابق بسيطرة قاتلة على مؤيديه الاوفياء بحيث يمكنه تهديد أي معارض له بإسقاطه في الانتخابات التمهيدية، وهو مصير من المرجح أن ينتظر ابنة نائب الرئيس السابق تشيني عام 2022.
   لقد استحوذت الغرغرينا على الحزب لدرجة أن بعض الجمهوريين يهددون بإنشاء حزب ثالث، لكن هذه قصة أخرى.

التكافؤ الكاذب
   أسمع من الان أنصار ترامب يتذمرون، مذكّرين بان الديمقراطيين طالبوا بعزل ترامب بمجرد انتخابه. لكن لا علاقة للمسالة بموقفهم الراهن. لم يعلن القادة الديمقراطيون أبدًا عدم شرعية انتخــــاب ترامب، وتناولت إجراءات العزل التي أقروهــــا اعمــالا طرحت خلال فترة رئاسته.
  واليوم، ترفض القيادة الجمهورية حتى أن تدين بوضوح التمرد العنيف في 6 يناير، خوفًا من الإساءة إلى من حرض أنصاره المتعصبين في ذلك الصباح.

الجمهوريون على الهامش
   في الكونجرس، يواجه جميع الجمهوريين خطر التمرد الداخلي عليهم إذا تجرأوا على مخالفة الكذبة الكبرى أو إذا تعاونوا مع الديمقراطيين.
  وقد أعلن زعيم مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل مقدمًا، أن مبادرات بايدن لن تحصل على أي صوت جمهوري. وكأنّ الجمهوريين ينسحبون من اللعبة التشريعية، وهو ما يتعارض مع روح المؤسسات الأمريكية.
  ان الرئيس بايدن، الذي تكوّن سياسيا في مناخ التسويات والحلول الوسط بين الحزبين في مجلس الشيوخ، يرغب في حشد بعض الجمهوريين لخططه، لكنه يدرك جيدًا أن هذا مستحيل.
سيتوقف نجاحه إلى حد كبير على قدرته على تحقيق الإجماع داخل حزبه، والذي لا يزال يمثل تحديًا... فلماذا يرهق نفسه لإرضاء معارضين يرفضون الاعتراف حتى بشرعية انتخابه؟

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18980 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9659 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20643 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1991 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78613 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70923 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45677 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44487 مشاهده

موضوعات تهمك

18 يونيو 2021 تعليق 104 مشاهده
مواقع التنافر اجتماعي