نافذة مشرعة

فرنسا محبطة...؟

20 يونيو 2022 المصدر : •• كلود باتريات -- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 83 مشاهدة طباعة

   تشير هذه الانتخابات التشريعية إلى حقيقة واضحة: صناديق الاقتراع عطشى، وجفاف الحياة السياسية يكاد لا يسلم منه أحد تقريبا.
  امتنع 52 فاصل 5 بالمائة عن التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، وتمت خسارة أكثر من 12 مليون ناخب في الحملة، أو ما نسبته 35 فاصل 2 بالمائة بعد شهرين من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. وباستثناء صغير “الجمهوريون”، الحزب الذي ارتفع رقمه بمقدار 700 ألف صوت قياسا لنتيجته الهزيلة في أبريل، فقد تأثرت جميع القوى بهذا النزيف الاستثنائي.
   كان “الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد”، يأمل في بث حياة جديدة في اليسار الموحد أخيرًا: فقد حُرم من 5 ملايين من الأصوات التي ذهبت إلى المترشحين المنفصلين في أبريل، أي 45 فاصل 7 بالمائة. في نفس الوقت، خسرت الأغلبية الرئاسية 3.9 مليون من الأصوات التي فاز بها إيمانويل ماكرون “39 فاصل 8 بالمائة”، و”التجمع الوطني” 3.8 مليون “47 فاصل 7 بالمائة».

فخ المشاعر
    هذا الشحوب في الاقتراع، هو مصدر شفافية زائفة: التمسك بالنسب المئوية، عندما يتبيّن أن حصة الناخبين متطابقة، هو مصدر للخطأ ويمكن أن يؤدي إلى استبدال الواقع بالمشاعر.
   وفي ضوء أرقام قليلة لاحظناها، فإن الدرس الأول الذي يبرز هو تفاقم الفجوة التي تفصل الناخبين عن ممثليهم.
   وبالتالي، فإن 12 يونيو هو أولاً وقبل كل شيء هزيمة لجميع الفاعلين السياسيين، الذين يرون أساس شرعيتهم، وقد تم تقويضه بشكل خطير بسبب فقدان الثقة في قدرة السياسي على تلبية انتظارات المجتمع.
   لأنه، مهما كانت نتيجة الجولة الثانية-غدا الاحد-، سيظهر السؤال بنفس المفردات بالنسبة لـ “معا”! أو لـ “الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد”: كيف تبني أغلبية شرعية بالكامل مع 13 بالمائة من الناخبين المسجلين؟
   وبهذا المعنى، فإن الضحية الأولى لهذه المقصلة الانتخابية هو الرئيس نفسه، الذي أُجبر على ملاحظة أن الآلية، المزيّتة جيدًا حتى ذلك الحين، والتي جلبت تلقائيًا صورة ثلاثية الأبعاد للأغلبية البرلمانية من أغلبيته الرئاسية، قد تعطلت وربما بشكل دائم.
   لم تعد الجاذبية الإليزية كما كانت، فالآلة تسعل وتهدد بالتوقف. شهد الشهرين الماضيين الكثير من الشكوك: البطء الشديد في تشكيل الحكومة، والافتقار إلى معلومات دقيقة عن المشاريع المستقبلية، وقلة المؤشرات حول طبيعة التغيير في نمط الحكم، وكثرة الصمت بما لا يثير رغبة الناخبين في منح الرئاسة شيكًا على بياض جديد. لقد ارتخت الروابط بين المحطتين الانتخابيتين، والتي سبق أن ضعفت جراء فاصل الشهرين.

مازق انتخابي
   في نفس الوقت، تكلّس المشهد السياسي، عوض ان يتسم بالليونة، بشكل حاسم. جاء إنشاء “الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد” حول جان لوك ميلينشون، ليعزّز التقسيم الثلاثي للقوى، من خلال منحه مزيدًا من الصلابة. تم قطع مساحة انفتاح الأغلبية الرئاسية على اليسار، مما يحد من هوامش التسويات والحلول الوسط المحتملة. وبهذه الطريقة، يتم تجميد شكل وسطي محاط بقطبين متكئين على التطرف يمينا ويسارا. هذا الشكل المكون من كتل مانعة للتسرب يحظر أي مرونة في النقاش السياسي، ويحد من افق ان يكون حزب الجمهوريين المحتضر حلا وسطا حكوميا في حالة الأغلبية النسبية.
   لقد تم تضخيم تأثير الارتداد من خلال الآلية المتصلبة الاقتراع على جولتين، مما يزيد من ضمور مفردات المناقشة. تفرض قاعدة 12 فاصل 5 بالمائة من الناخبين المسجلين خيارًا ثنائيًا صارمًا على الناخبين. لنرى: ليس هناك سوى ثمانية ثلاثيات من أصل 572 دائرة انتخابية يتعين ملؤها في الجولة الثانية.
  احداها رمزية بشكل خاص: في الدائرة الانتخابية الثانية لنيفر، ظلت تحت سيطرة فرانسوا ميتران فترة طويلة، تصدّر مرشح التجمع الوطني متقدمًا على مرشحة معًا! ومرشحة الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد، ولأول مرة لا يوجد مرشح اشتراكي.
   في معظم الدوائر الـ 564 المتبقية التي يتعين ملؤها، سيتعين على الناخبين الاختيار بين مرشحين اثنين، ينتمي أحدهما إلى الكتل المتطرفة؛ إن لم يكن كلاهما في بعض الأحيان “61 مبارزة بين الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد –التجمع الوطني”. وهذا يجعل من الممكن قياس آثار الغياب المأساوي للتمثيل النسبي، وهو شرط مطلق لإنشاء تنوع سياسي ضروري لتسييل المجال السياسي.

مدّ وجزر
   لقد ربح جان لوك ميلينشون نصف رهانه على صنع عسله على الحنين إلى اتحاد الناخبين اليساريين المعزز بخلفية مناهضة للماكرونية. بالتأكيد، من الصعب عليه الاستمرار في الإيمان بمصيره كرئيس للوزراء، لكنه بدأ يرسّخ نفسه كزعيم للمعارضة المستقبلية، والتي سيكون لها الكتلة الأولى في الجمعية الجديدة مع ربما في نهاية الاقتراع، القدرة على إدانة حكومة الأغلبية النسبية، وامام عجزها عن الحكم أو على فرض مشاريعها، زيادة قدرته على عزلها.
   لا شك أن وجود أغلبية نسبية فقط ليس بالضرورة علامة على الشلل: فرانسوا ميتران، الذي أعيد انتخابه عام 1988، واجه نفس الوضع. بالتأكيد، في سياق مختلف، حيث كان ميشيل روكار رئيسًا للوزراء، ولكن كان الانفتاح على الوسطيين ممكنًا بدعم من ريمون بار. إن التقسيم الثلاثي الحالي، بصلابته، لا يعطي الأمل في مثل هذا المخرج.

«أيا كان ما عدا ماكرون« ضد »
أي كان ما عدا ميلينشون»
   ليس من منطلق بديل سياسي موثوق، فإن مصير الجولة الثانية سيكون مشروطًا بالتفاعل بين قوتين متعارضتين بشكل متماثل: “أيا كان ما عدا ماكرون” ضد “أي كان ما عدا ميلينشون”. ويكمن عدم اليقين بشأن هامش الأغلبية في الطريقة التي سيتفاعل بها الناخبون مع هذه الثنائية، التي تفرض شروط ترحيل الأصوات.
   مع وجود خطر في الخلفية يتمثل في أن هذه الصورة، بعيدًا عن إثارة موجة من التعبئة، ستزيد من يأس المواطنين الفرنسيين، الذين يحتاجون إلى معايير وآفاق، وستدفعهم أكثر نحو الامتناع عن التصويت. لأنه في هذا النظام السياسي المنهك إلى درجة التفكك التام، تفقد ردود الفعل القديمة فعاليتها: لم تعد مكافأة المنتهية ولايته فعالة كما كانت في السابق، في حين أن “الجبهة الجمهورية” أو “الهبّة” على لسان الرئيس، لا معنى لها تقريبا.
   مصمّمة كاتحاد لجميع الجمهوريين ضد اليمين المتطرف، تصبح الفكرة مشوشة عندما يُنظر أيضًا إلى المرشحين اليساريين على أنهم منحرفون عن مجال القيم الجمهورية.
  وأكثر من مجرد مجلس وطني غامض لإعادة التأسيس، فان هذه المحطة الانتخابية في حاجة ماسة الى تجديد للنظام السياسي، مع تعزيز حقيقي للمكانة والدور البرلماني.
   مع أولويتين من الخطر تجاهلهما: فصل الانتخابات الرئاسية والتشريعية، واستحداث التمثيل النسبي لانتخاب النواب. ولو كان نظام التصويت هذا هو نظام الانتخابات التشريعية الحالية، هل كان الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد سيرى النور؟ ربما تمكنا من الهروب من الاستقطاب الثلاثي المتصلب الذي يبدو أنه يريد أن يترسخ مع إعطاء فرصة للديمقراطية التمثيلية لاستعادة حيويتها.


* أستاذ مميّز للعلوم السياسية بجامعة بورغوندي-جامعة بورغوندي فرانش كومتيه «.





 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      23985 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      15022 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      27248 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3505 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      105247 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      104881 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      104047 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      98693 مشاهده

موضوعات تهمك

28 يونيو 2022 تعليق 21 مشاهده
المسرح الشعبي
25 يونيو 2022 تعليق 47 مشاهده
غربة الكسكسي عن المطبخ الياباني...!