نافذة مشرعة

مايك بنس يسعى للرئاسة عام 2024...!

3 مايو 2021 المصدر : •• لوك لاليبرتي- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 61 مشاهدة طباعة

رغم غيابه على تويتر، إلا أن الرئيس السابق ترامب، ورغم تكتّمه، لا يزال حاضرًا في الأخبار السياسية وأنتم تعلمون أن العديد من المسؤولين المنتخبين يرغبون في الحصول على دعمه ودعم مؤيديه تحسبا لانتخابات منتصف المدة 2022.
   وإذا كان الرئيس الخامس والأربعون يحصل على نصيبه من التغطية الإعلامية، لا أحد تقريبًا يتحدث عن الذي كان نائبه وداعمه الأخلاقي طيلة أربع سنوات. مساء الخميس، عاد مايك بنس بشكل لافت حيث ألقى خطابًا في ساوث كارولينا.
  قد تتذكرون أنه عند الهجوم على الكابيتول هيل في 6 يناير، تدهورت العلاقات بين ترامب وبنس بشكل خطير. وبعد استهدافه من قبل العديد من المتظاهرين إثر ضغوط الرئيس ليجبره على رفض المصادقة على صحة نتائج انتخابات 2020، نأى مايك بنس بنفسه وانقطعت الاتصالات بين الرجلين.

ومع ذلك، عندما تدرس بيان ساوث كارولينا، تشعر وكأن بنس قد تجاوز الازمة، الى درجة أننا نتساءل عما إذا كنا لم نحلم بهذه الحلقة، التي تم نشرها على نطاق واسع. بالكاد ذكر حاكم ولاية إنديانا السابق ما يعتبر إرهابًا محليًا، وفضّل مدح سجلّ رئاسة من شوّهه وأهانه.
بالتأكيد، أن مايك بنس ليس أول من يعاني من فقدان الذاكرة في العلاقة بفترة 6 يناير، أو يقلل من نطاق هذا الهجوم غير المسبوق. ف هذه الذاكرة المعطوبة أو الانتقائية ليست سوى مظهر آخر من مظاهر التأثير الذي ما زال الرئيس السابق يمارسه على حزبه السياسي.
كتبت في وقت سابق أن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ سيلجؤون إلى الترامبية على أمل الحفاظ على مقاعدهم في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022. ويبدو أن مايك بنس، الذي يُنسب إليه نيّة ترشّحه للانتخابات الرئاسية لعام 2024، قد توصل إلى نفس النتيجة.

   ومع ذلك، فإن رهان هذا السياسي المخضرم يبدو محفوفًا بالمخاطر بشكل خاص. بعد كل شيء، لطالما نظر مؤيدو دونالد ترامب إليه على أنه جسم غريب، وكان ترامب نفسه ينتقده بكلمات قاسية. قد يدفعنا هذا الى التفكير بأن مايك بنس لا يحاول استمالتهم بقدر ما يحاول تجنب تنفيرهم.
بعد أن خرج من صمته، سيكون من المثير للاهتمام مراقبة استراتيجية مايك بنس للأشهر القليلة والسنتين المقبلتين. وإذا لا يمكن إقصاؤه تلقائيًا، فهو لا ينطلق كالأوفر حظا في السباق، وقد يكون افتقاره الصارخ للكاريزما عقبة خطيرة.
قبل النظر في المزيد من الترشّحات، سيحتاج الجمهوريون إلى التأكد من نوايا الرئيس السابق. ولئن بدا أنه سعيد بالتصرف كأب روحي لا مفر من دعمه، فانه لم يتخذ قراره بشكل نهائي.

لا يقتصر الأمر على أن بنس لا يزال في ظل رئيسه السابق، لكن تيد كروز ورون ديسانتيس ومايك بومبيو ونيكي هالي يتأكدون من عدم نسيانهم. راقبت نيكي هالي لفترة من الوقت، وقد عرفت كيف تكون مخلصة لدونالد ترامب مع معرفة كيف تنأى بنفسها في الوقت المناسب.
   هذه الأخيرة هي التي سأتابعها عن كثب من الآن وحتى عام 2024. مع خبرة في منصب حاكم، وفترة عمل في الأمم المتحدة، يمكنها أن تقدم كأوراق رابحة حقيقة كونها امرأة ولها أصول هندية. ومن شأن الجسم الانتخابي النسوي ومناشدة الأقليات، أن يساعدا في تقريب الجمهوريين من زبائن يفضلون الديمقراطيين عليهم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18811 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9397 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20416 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1881 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78344 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70707 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45558 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44375 مشاهده

موضوعات تهمك

18 مايو 2021 تعليق 26 مشاهده
ترامب يضع بيادقه وهذا أمر مقلق...!
17 مايو 2021 تعليق 53 مشاهده
حزب الكذبة الكبرى...!
16 مايو 2021 تعليق 143 مشاهده
آراء الكتاب
16 مايو 2021 تعليق 89 مشاهده
ترامب الهند…!