نافذة مشرعة

من ووترغيت إلى ترامب غيت...!

21 يونيو 2022 المصدر : •• جون باريسيلا -- ترجمة خيرة الشيباني تعليق 87 مشاهدة طباعة

   صادف 17 يونيو 2022 الذكرى الخمسين لحدث حاسم في التاريخ السياسي الأمريكي. في 17 يونيو 1972، تم القبض على خمسة لصوص في مقر الحزب الديمقراطي في مبنى ووتر غيت في واشنطن. وكانت تلك الشرارة التي أدت إلى التحقيق في فضيحة ووترغيت، وانتهت باستقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في أغسطس 1974. وحتى يومنا هذا، لا يزال الرئيس الوحيد في التاريخ الأمريكي الذي انتهت رئاسته بالاستقالة.
    في 10 يونيو، بدأت جلسات الاستماع العامة للجنة الخاصة بمجلس النواب بالكونجرس. تتمتع هذه اللجنة بصلاحية التحقيق في الأحداث المتعلقة بأحداث 6 يناير 2021، التي وقعت في مبنى الكابيتول هيل بواشنطن، أثناء مصادقة مجلس الشيوخ الأمريكي على انتخاب جو بايدن للرئاسة في 3 نوفمبر 2020.
   نتذكّر الهجمات العنيفة التي قام بها العديد من المتظاهرين وأنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، خارج مبنى الكابيتول وداخله. ومنذئذ، تتمّ الإشارة إلى هذه الأحداث على أنها “عصيان ضد الديمقراطية الأمريكية».
   بعد 11 شهرًا من التحقيق، وأكثر من 1000 مقابلة، اختارت اللجنة الخاصة بقيادة النائب الديمقراطي بيني طومسون من ولاية مسيسيبي، تقديم تقرير عن عملها خلال الجلسة العامة الأولى التي تم بثها مؤخرًا على جميع شبكات التلفزيون الأمريكية الكبرى -باستثناء فوكس نيوز.


جلسات الاستماع ضد ترامب
   منذ الجلسة الأولى للجنة حول أحداث 6 يناير، أبلغ الأعضاء عن مدى العنف الذي حدث في ذلك اليوم في مبنى الكابيتول هيل. ونشروا إيماءات وكلمات دونالد ترامب في ذاك اليوم والأيام التي سبقته. بالإضافة إلى ذلك، فقد أثاروا إمكانية وجود مؤامرة منظمة لمنع انتقال السلطة من ترامب إلى بايدن، الأمر الذي قد يكون له عواقب في نهاية المطاف في المحكمة.
   شهد بعض الشهود، منهم المدعي العام السابق ويليام بار، تحت القسم، بأنهم لا يقبلون نظرية ترامب القائلة بأنّ الانتخابات سُلبت منه. وقال السيد بار، إن الأمر كان “هراء بدون دليل حقيقي”. ويبدو أن إيفانكا، الابنة الكبرى لدونالد ترامب، تشارك هذا الرأي، والتي تحدثت في مقطع فيديو كشاهدة.
   رغم ذلك، حافظ ترامب على موقفه واوحى لحاشيته بدعم فرضية مؤامرة نظمها الديمقراطيون ونشطاء اليسار الأمريكي لانتزاع السلطة منه.    من المعروف اليوم أن نائب الرئيس مايك بنس تصرف بشكل صحيح في إقرار فوز جو بايدن. ولم تدعم أي قضية أو تحقيق المخالفات المزعومة من قبل ترامب، وبات يشار إلى هذه الأطروحة الآن باسم “الكذبة الكبرى».
   منذ ذلك الحين، ظل الحزب الجمهوري مخلصًا بشكل عام لترامب، ولم تحصل لجنة اختيار مجلس النواب على موافقة رسمية من هذا الحزب لإجراء التحقيق. ومع ذلك، يشارك اثنان من الجمهوريين، ليز تشيني وآدم كينزينجر، في هذه اللجنة المكونة من تسعة أعضاء. وتلتزم تشيني وكينزينجر بالنتيجة القائلة بأن الرئيس بايدن تم انتخابه بشكل شرعي.
   الرهان الحقيقي لهذه العملية، هو ما إذا كان دونالد ترامب وبعض أفراد حاشيته قد تصرفوا بشكل إجرامي بانتهاك الدستور الأمريكي. لا يمكن للكونغرس توجيه مثل هذه الاتهامات، ولكن إذا كانت الأدلة قوية بما يكفي، يمكن لوزارة العدل ملاحقته امام المحكمة.

العودة إلى ووتر غيت
   من الواضح أن جلسات الاستماع العامة الحالية تنعقد في مناخ من الاستقطاب السياسي الكبير. ويعامل مؤيدو ترامب والقيادة الجمهورية الرئيس السابق على أنه ضحية صراع حزبي بقيادة الديمقراطيين بهدف صرف النظر على أعلى معدل تضخم منذ 40 عامًا في الولايات المتحدة.
   بالنسبة لووتر غيت، علينا أن نتذكر أن الاستقطاب السياسي في ذلك الوقت كان أقل قوة. في ربيع عام 1973، عندما فاز الرئيس نيكسون للتو بشكل حاسم بإعادة انتخابه في نوفمبر 1972، بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي التحقيق بشأنه بشكل مباشر وكذلك بشأن حاشيته.
   خلال جلسات الاستماع في ووترغيت عام 1973، وصف الزعيم الجمهوري آنذاك هوارد بيكر مهمة لجنة مجلس الشيوخ، بأنها “البحث عن الحقيقة” من خلال طرح سؤالين: “ماذا عرف الرئيس؟” و “منذ متى عرفه؟”. في النهاية، كان نيكسون مذنبًا، وصوتت لجنة مجلس النواب بعزله.
   اليوم، لم يعد ترامب في السلطة، لكن كل شيء يشير إلى أنه يريد العودة عام 2024. ومنذ أيام ووترغيت، غالبًا ما تُستخدم لاحِقَة “غيت” لوصف الفضائح السياسية. لذلك يبقى أن نرى ما إذا كانت خطط دونالد ترامب لعام 2024 ستخرج عن مسارها، كما كان الحال بالنسبة لرئاسة ريتشارد نيكسون عام 1974، من خلال ما أصبح يعرف باسم “ترامب غيت».


 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        65 تعليق      23986 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      15023 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      27249 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      3505 مشاهده
شعر قرام
 15 أغسطس 2020        تعليق      105278 مشاهده
البيت متوحد
 15 أغسطس 2020        تعليق      104913 مشاهده
جيناك يالمريخ
 25 يوليو 2020        تعليق      104078 مشاهده
الأسَدْ
 1 نوفمبر 2020        تعليق      98724 مشاهده

موضوعات تهمك

28 يونيو 2022 تعليق 27 مشاهده
المسرح الشعبي
25 يونيو 2022 تعليق 49 مشاهده
غربة الكسكسي عن المطبخ الياباني...!